أيهما الأفضل في سوريا؟ عن أنظمة تشغيل الهواتف الذكية

 فبراير 19, 2016

يزن عوض 7Gates

مختصّ بأنظمة التّشغيل والهواتف الذكيّة/ سوريا

Yazan Awad

تدورُ نقاشات طويلة عن آخر التحديثات والإصدارات التي توصّلت اليها شركات الهواتف الذكية، وبدأت في بعضِ الأحيان تتحولُ لحروبٍ بين مؤيدي الشركات ومعارضيها. ولكن يتساءل بعض المحايدين الذين يريدونَ اقتناءَ جهازٍ جديد؛ أيٍّ منها الأفضل و أي يلبي احتياجاتهم بشكل أفضل.

ستتناولُ المقارنة نظامَ آندرويد لشركة Google، وIOS لشركة Apple. إنَّ كلا نظامي التشغيل آندرويبد يحتوي على نقاط إيجابية وأخرى سلبية، فأهم ميزات نظام الأندرويد أنه نظام مفتوح المصدر وبالتالي يفسحُ مجالاً كبيراً أمام المطورين غير الرسميين بأن يبرمجوا أدوات وبرامج تفيد المستخدمين والتي قد تغفل عنها الشركات أما نظام IOS فهو نظام مغلق وبالتالي يصعب على المطورين إيجاد برمجيّات تناسبه. من وجهة نظر Apple فالنظام المقفل أكثرُ أماناً وأفضل، بحيث تستطيع التحكم بكلّ الأدوات والبرامج التي قد تؤذي الجهاز في بعض الأحيان ويصعب على الهاكرز إيجاد فايروسات أو اختراق الجهاز، ولهذا نرى نظام الـ IOS أكثرَ ثباتاً و أقلّ مساحة ويتميز بخفّته، ومواصفات الآيفون قد تصل لنصف مواصفات الأجهزة الأخرى المنافسة، لكن بنفس الأداء.

ويتميّزُ نظام التشغيل آندرويد بكمية التطبيقات التي يملكها على متجر سوق بلاي التي يمكن أن يكون بعضها ذات أهمية، والآخر بلا فائدة. يملكُ أندرويد واجهات متعددة وأدوات مُصغّرة أو ويدجات يملكها نظام IOS بشكلٍ محدود جداً.

يمكن لنظام الآندرويد أن يُصاب بالفايروسات في حين من النادر جداً أن يصاب الآيفون.

يتميّزُ نظام IOS بالآي كلاود، الذي يُعتَبَرُ من أهم الخدمات الساحبية الموجودة حتى الآن. ففي حال فقدان الجهاز يمكنُ استعادة كافة المعلومات بتفاصيلها عن طريق الآي كلاود ويمكن لنظام الاندرويد أن يوفّر نفس الخدمة ولكن بشكلٍ محدود أو بإحدى التطبيقات المُطوَّرة والتي قد تكونُ ذات مساحة كبيرة على الذاكرة العشوائيه أو الرام.

نظام التشغيل آندرويد وعلى عكس نظام IOS يتميزُ بسهولةِ التحكم بالبيانات بشكل غيرِ معقد بالنسبة للمستخدم، أما IOS فيجب عليك تثبيت برنامج آي تيونز على حاسوبك حتى تتمكن من التعامل مع جهازك.

في سوريا، التعاملُ مع نظام الآندرويد أجدهُ أسهل حيث يمكنك تثبيت التطبيقات عبر المتاجر المجانية ويمكنك تحديثها بنفسك ومشاركة المعلومات والتطبيقات بشكلٍ سهل وبسيط مع أصدقائك عكس نظام IOS  الذي يتوجب عليك العودة للشركة التي اشتريت منها الجهاز أو التي قامت بتنزيل التطبيقات لتقوم بتحديثها بشكل دوري والتي قد تكون مكلفة أحياناً.

أمّا بالنسبة للأجهزة المتوفرة في السوق السورية، فأهمّها الشركات الأربعه الكبرى Samsung -Sony -HTC –Apple. وشركة سامسونغ هي من أولى الشركات التي برمجت أجهزة ذكية والتي توفرت في بلدنا، لكنها كانت مخصصه لفئة رجال الأعمال ومكلفة جدا بسبب محدودية الانترنت في تلك الفترة، حتى عام 2007 حيث قام ستيف جوبز مؤسس شركة آبل بابتكار جهاز الآيفون والذي كان معجزة هندسيه في ذلك الوقت، فكان من أهم ميزاته اختفاء لوحة الازرار الكبيرة المعقدة، وتحول الجهاز الى شاشة تعمل باللمس الحراري على عكس الأجهزة التي كانت تعمل باللمس النقطي وتحتاج الى قلم. وعلى كل حال كانت الشركة المسيطرة في ذلك الوقت هي شركة Nokia رحمها الله.

في 2008 عندما دخل جهاز الآيفون الى سوريا كان جهازاً معقداً لم يكن له صيانة ولم تتوفر قطع التبديل التي قد تتعطل، ولم توجد حلول لقلّة خبرة الناس فيه، وكان جهازاً غالي الثمن نسبةً للأجهزة التي توفرت في تلك الفترة فاقتصرَ الجهاز على فئة الأثرياء و كثيري السفر الذين وجدوا في بلدانٍ أخرى مكاناً لحل مشاكلهم والتي كان قد وصل الجهاز لها قبل عام.

أما في عامي 2009 و2010 حيث انتشرت خدمة الانترنت بشكلٍ كبير في بلدنا، بدأ توجُّه المستخدمين إلى الأجهزة الذكية وكانت بداية انطلاقة نظام التشغيل آندرويد فتوفرت أجهزة رخيصة الثمن.

أما الآن وعند توفُّر جميع الأجهزة بعلامات تجارية وأشكال وأصناف وألوان عديدة وقد توفرت خدمة الانترنت بشكلٍ واسع جداً، قد يقعُ المرء في حيرة كبيرة أي الأجهزة افضل؟

وبرأيي عندما يطرحٌ شخصٌ هذا السؤال عليه أن يجيب على عدة أسئلة قبل طرحه:

ما هي احتياجاتك من الجهاز؟ ما هو عمرك؟ ما عملك ولأي غرض قد تتّخذُ الجهاز؟ ما هو جنسك؟ وما هي إمكانيّاتكَ الماديّة؟

فنجدُ مثلاً أجهزة سوني منتشرة بين الإناث في عمر الشباب لامتلاكها  كاميرات ممتازة وبسبب انتشار ظاهرة السيلفي.

أما أجهزة سامسونج فنجدها أكثر بين الذكور الذين يحبون الألعاب ذات الرسوميات عالية الوضوح  والبرامج الضخمة التي قد يحبذونها أكتر من الاناث. فمثلاً نجد أجهزة النوت من سامسونج منتشرة بين طلاب الجامعات الذين قد يحتاجون تدوين ملاحظات سريعه وقراءة بعض الكتب والمقالات لعمل حلقات البحث، والذين يجدون جهاز النوت مناسب بسبب كِبَر حجم الشاشة ولتوفر القلم الذي يسهّلُ الوصول للملاحظات وتدوينها.

أما أجهزة  HTC نجدُها منتشرة في الفئة العمرية الأكبر بقليل فهو جهاز يتميّزُ بثبات نظام الآندرويد عليه بشكلٍ كبير وبالتالي حفظ المعلومات لفترة أطول. ويناسبك إذا كنت من الأشخاص الذين يهتمون بالتواصل أكثر من غيره فتعمل عليهِ برامج التواصل بسهولة.

وأجهزة الآيفون بالأصل، نجدها منتشرة بين الشباب الذين اقتنوها منذ بداية انطلاقتها. قد تكون رمز للفخامة عند البعض ولكن أنصح بها لفئة المسنين الذين تكون احتياجاتهم محدودة جداً، فأجهزة آيفون صعبة التخريب وخياراتها قد تكون محدودة و هي روتينية ذات شكل واحد حيث يسهل حفظ بعض المعلومات.

وقد تتغيّرُ النصيحة من بلدٍ لآخر حسب الإمكانيات والاحتياجات، وبالتالي نوع الجهاز في حال سافرَ حامل الجهاز. وجميعُ الأجهزة متوفرة في سوريا، وهناك و كالات كثيرة تؤمّن خدمة الضمان التي تصل لعام كامل. وقد يختلفُ السعر أحياناً من مكان لأخر ضمن دمشق، فنرى الأجهزة في منطقة البحصة أو فكتوريا أرخص من منطقة المالكي او المزة أو كفرسوسة وهذا الاختلاف يعود لاختلاف فترة الضمان أو اختلاف الملحقات التي قد يقدمها البائع كحماية الشاشة والأغطية الخلفية، وقد يعود إلى جشع التاجر أيضاً. وبالنسبة لأجهزة البلاك بيري، فهي قليلة الانتشار في سوريا مع أنها أجهز ذات مواصفات عالية وتعمل بنظامها الخاص.

وسوم: , , , , , ,



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


الساعة