عن الموقع

تأسيس وإدارة التحرير: ديانا قاسم

Founder and Editing Manager: Diana Kasem

                         تصميم لوغو: مرجان فرخ The Logo is designed by Marjan Farokh

7GATES is a nonprofit platform for supporting arts and culture. It publishes all kinds of artworks and their news. It works on different projects such as reading drama (recording specific passages from the most important plays in drama history) and electronic exhibitions of painting, sculpture, photography, design, etc., in 7GATES Online Gallery. The Gallery tries to focus on electronic documentation by showing examples from the history of art, contemporary artists from all over the world and especially Syrian art.
يطمحُ موقع 7GATES إلى أن يكون منصّةً إخباريّة، نقديّة، وتوثيقيّة غير ربحيّة، لدعم ِ الفنّ والثّقافة بموضوعيّة وعلميّة. نقومُ بنشر وتوثيق كافّة الأعمال الأدبية والفنية الكترونيّاً بطريقة غير ربحية.
نعمل حاليّاً على مشاريع متنوّعة في السينما والنقد والمسرح، منها: القراءات المسرحيّة، التي تهدفُ إلى التعريفِ بنصوصٍ مسرحيّة هامّة، ونشرِ الثقافة المسرحية وقراءة المسرح، بالإضافة إلى الإضاءة على بعض النصوص الجديدة؛ يقدّمُ هذا المشروع مجموعةً من المقاطعِ المسرحية الصوتيّة مُسَجَّلة. تمَّ انتقاءُ هذهِ المقاطع من نصوصٍ مسرحية متنوّعة تنتمي إلى المسرحِ الحديث والمعاصر؛ من المسرح العربي والعالمي (فرنسا، ألمانيا، النرويج، روسيا…)؛ لكُتّابٍ مثل سعد الله ونوس، أنطون تشيخوف، هنريك إبسن، جان لوك لاغارس، برنار ماري كولتيس، جزينا دانك فارت، كاريل تشرشل.. إلخ، تعبّرُ عن موضوعاتٍ تمسّنا، وتحكي إشكاليّاتِ الإنسان المتنوّعة في الحب والفراق، العزلة والعُنف، الاضطهاد والحرية، السعادة والحزن والحرب والمرض، إلخ.. أونلاين غاليري: معارض الكترونية في فن التشكيل والتصوير والفيديو آرت، بالإضافة إلى إضاءات على تاريخ الفن.
7gatess@gmail.com تابعونا على:
لنشرِ مساهماتِكم وأعمالكم الإبداعيّة بكافّةِ أنواعِها أو أخباركم، تواصلوا معنا على صفحة الموقع أو عبر البريد الالكتروني:
For sending your works or news, contact us on our facebook page or by email:
7gatess@gmail.com
fromthesea1@hotmail.com

الساعة

نسخ ورقية من كتاب حبة رمل وخلق وتكوين على أمازون – وجيه قاسم

7GATES لرابط لطلب نسخة ورقية: https://www.amazon.com/gp/product/1725553015/ref=ox_sc_saved_title_6?smid=ATVPDKIKX0DER&psc=1…

لقاء مع المخرج السينمائي المغربي…

تحرير ولقاء سيرين سولمي | 7GATES المخرج السينمائي المغربي محمد نبيل…

مهرجان القمرة السينمائي يطلق قسم…

7GATES بدعم من احدى شركات التكنولوجيا الرقمية، يطلقُ مهرجان القمرة…
RSS ملخصاتأرشيف شهري تقويم بالمقالات
أكتوبر 2019
ن ث ع خ ج س د
« أبريل    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031  
محتوى

أرشفة أعمال التشكيلي السوري محمود حماد
لبنى حمّاد 7GATES
عندما فكرت في جمع كتاب يضم أعمال والدي الفنان محمود حماد، وجدت نفسي أمام مسؤولية كبيرة، وكان همي أن أنقل بأمانة المراحل التاريخية والفنية التي عاصرها، فلا أغفل عن ذكر اسم كان له علاقة به وبتطوره كفنان، ولا أخطىء في ذكر تاريخ حصل فيه موقف معين. ولكن عندما بدأت العمل، وجدت نفسي أمام مسؤولية أكبر، فلم يكن الموضوع فقط عن حماد، وانما عن جيل كامل من الفنانين الرواد الذين تظافرت جهودهم واندمجت افكارهم للنهضة بالفن ليس السوري فحسب وانما العربي أيضاً.
فقد كرس هؤلاء الفنانون حياتهم لخوض تجارب ومحاولات عديدة للإمساك بطرف خيط يكون المؤسس و الممهد لفن عربي معاصر يحمل عبق الماضي ويعيش الحاضر بجديده وتطوراته، ويكون نافذة لأجيال المستقبل تضيء لهم الطريق. كانت تجاربهم محاولات جدية لجعل الفن السوري المعاصر الذي أصابه الكسل بعد عهود من الاستعمار و الانتداب يلحق بالتجارب الاوروبية و العالمية التي تطورت عبر السنين و دخلت في مراحل عديدة أوصلتها بالنتيجة الى الفن الحديث؛ محاولات اعتمدت على حضارتنا وأصولها وأُسُسها وعلى إرثنا الفني الغني عبر التاريخ. وفي رأيي، فقد كانت جهوداً موفقة، فالفن العربي اليوم والسوري بشكل خاص بات يلقى ترحيباً في كل الدول، وظهر فنانون شباب صقلت مواهبهم وتطورت أساليبهم داخل قالب له مضمون فكري معاصر يعكس عمقاً في التجربة وجدية في العمل وتطوراً في الأسلوب. ولا يسعني الا ان أقدم تحية تقدير وعرفان واعتزاز لكل فنان من جيل الرواد عمل على بناء اسس صلبة للفن العربي الحديث وساهم في إحياء نهضتنا الثقافية .
فكرة المشروع عن تجميع أعمال محمود حماد في كتاب تكوّنَت لديَّ منذ وقت وفاته، خاصة أنّه لا يوجد أي كتاب منشور عن أعماله. الفكرة بدأت جدياً في اواخر عام 2009 عندما نصحني صديق من الفنانين ومن طلاب حماد بجمع أعماله ونشرها لحفظ ارشيفه الفني من جهة، ومن جهة أخرى لإعادة نشر عدة مقالات فنية وترجمات هامة، كان قد نشر أكثرها في مجلات محلية. هذه المقالات تناولت تاريخ نشأة الفن الحديث في سوريا وتجارب الفنانين في بدايات الحركة الفنية الحديثة في سوريا وغيرها من المواضيع الفنية. وبما أنني درست الهندسة المعمارية في جامعة دمشق لم تكن لدي أي فكرة عن موضوع الأرشفة وعن آلية العمل في هذا الموضوع (عادة مثل هذه المشاريع يقوم عليها فريق عمل كامل) خاصّةً أن الفترة التي أعمل عليها تقارب الخمسين عاماً، من عام 1939 الى العام الذي توفي فيه حماد 1988. الجيد في الموضوع أن والدي كان يقوم بتصوير كافة أعماله حال الانتهاء منها وقد ساعدني هذا التوثيق كثيراً، وبالإضافة الى تصوير الأعمال التي كانت موجودة في مرسم حماد قمت بطباعة كافة الأعمال الأخرى المباعة والتي وجدتها مصورة.
الأرشيف حتى الآن يحتوي على أكثر من 2500 صورة لأعمال من لوحات على قماش أو خشب، وأعمال على ورق بالاضافة الى أعمال الحفر وجداريات. وقد قسمت الأعمال الى أربعة مراحل بدءاً من مرحلة البدايات الأولى عام 1939 ثم مرحلة روما بدءاً من العام 1953، تليها مرحلة حوران بعد عودة حماد من روما عام 1957 وأخيراً مرحلة الخط العربي أو الحروفية التي كان حماد من الفنانين المؤسسين لهذا الاسلوب الحروفي المجرد عام 1963 وتابع فيه حتى رحيله، بعد أن أضاف تجربة حروفية حافلة وغنية إلى الفن العربي المعاصر. كذلك يحتوي الارشيف على جميع المقالات والترجمات وصور منذ أوائل الاربعينات ومراسلات بين حماد وفنانين من سوريا والخارج وبعض الوثائق الهامة. من جهة أخرى قمت بأرشفة جميع كاتالوجات المعارض التي في حوذتي والتي اشترك فيها حماد داخل وخارج سوريا في محاولة لمعرفة الأعمال التي عرضت ومكان عرضها وتاريخه. وفي مجال اخر اتابع الى الان جميع أعمال حماد التي تنشر في مجلات وكتب فنية، فلكل عمل عرض أو نشر تاريخ مسجل في الأرشيف بالاضافة الى تصنيف ملكية الأعمال ضمن مجموعات عامة أو خاصة أو في مجموعة العائلة. في المرحلة القادمة سأقوم بجمع الأعمال الأخرى من تصميم نصب تذكارية، ميداليات، تصميم شعارات، تصميم أوسمة، تصميم طوابع بالاضافة إلى تصميمات لأغلفة كتب ومجلات. وقد تطرقت في قسم البدايات لأعمال حماد الى بعض النواحي التاريخية التي شملت المرحلة. كالجمعيات الفنية السورية الأولى التي أنشئت في دمشق وحلب وحمص مثلاً، وما لفت انتباهي عند العودة الى مراجع عن هذا الموضوع، بعض الأخطاء في تسجيل التواريخ، وكانت مرجعيتي فيما وجدته من تسجيلات لهذا الموضوع من الصور المؤرخة التي لدي أو من أوراق حماد التي وجدتها.