عن أناتولي فاسيلييف المسرحي الروسي كاتب رسالة يوم المسرح

 مارس 28, 2016

إعداد ديانا قاسم 7GATES

حسبَ التقليدِ السنوي للاحتفال باليوم العالمي للمسرح 27 آذار مارس،  تكتبُ إحدى الشخصيات المسرحية البارزة في العالم، بتكليفٍ من المعهد الدولي للمسرح، رسالةً دوليةً تُتَرجمُ إلى أكثر من 20 لغة، وتُعَمَّمُ على جميع مسارح العالم وفي وسائل الإعلام، ويتمُّ قراءتها خلال الاحتفالات المُقَامة في هذه المناسبة.

وكان الكاتب الفرنسي جان كوكتو أوّلَ شخصيةٍ اختيرت لهذا الغرض في احتفالِ العام الأول بباريس. وتوالى على كتابتها، منذ ذلك العام  شخصياتٌ مسرحية من مختلفِ دول العالم، منهم: آرثر ميلر، بيتر بروك، بابلو نيرودا، موريس بيجارت، يوجين يونسكو، سعد الله ونوس، فتحية العسال، أريان منوشكين، أوغستو بوال، جودي دينش، جيسكا أ. كاهو، داريو فو، وفي العامِ الماضي 2015 تمَّ اختيارُ المخرج البولندي كريستوف ورليكوفسكي، بينما يعلو الصوت هذا العام من روسيا مع المسرحي أناتولي فاسيلييف، في رسالةٍ لا تخلو من الإسقاطاتِ المباشرة على واقعِ الحروبِ والتهجيرِ المؤلمِ، والعنف الذي تعيشُهُ بدانُنا.

يُعتَبَرُ أناتولي فاسيلييف من روّادِ الحركة المسرحية الأوروبية  المعاصرة. وهو مؤسسٌ ومخرجٌ في مدرسةِ الفنون الدرامية في موسكو، ومدرّسُ مسرح في ليون بفرنسا.

عمِلَ أناتولي فاسيلييف في التمثيل والإخراج المسرحي. وُلِدَ في مدينة “تاغيل السفلى” في 6/11/1946. درسَ في المعهدِ التقنيّ ثم درسَ الكيمياء في جامعة روستوف الحكومية وتخرّجَ عام 1969، لكنّهُ غادرَ إلى موسكو والتحقَ بأهمِّ أكاديمية مسرحية آنذاك “أكاديمية موسكو للفنون المسرحية” (GITIS) وأنهى دراسة فنّ التمثيل عام 1973. بعد تخرجه عمل كمخرج في مسرح “ساتيري” المعروف وفي “مسرح الفن” الشهير في موسكو، ثم انتقل عام 1974 للعمل في “مسرح الجيش السوفياتي” العريق، ولمعَ اسمهُ كممثّلٍ شاب حيثُ تمتّعَ بحضورٍ قوي وصوتٍ جميل في الغناء والأداءِ التمثيلي. تابعَ عملهُ في التمثيل بين المسرحِ والسينما فعمل في “مسرح ستانسلافسكي” حتى عام 1982 عندما قرّرَ مغادرتهُ مع مجموعة من الممثلين، وفي 1985 تلقى دعوةً من المخرج السوفياتي الكبير يوري لوبيموف للعمل كمخرج في مسرح “تاغانغا” الشهير حيث حصل على لقب أفضل مخرج خلال الموسم المسرحي 1985-1986.

في 1987 قامَ اناتولي فاسيلييف مع مجموعةٍ من الممثلين الذين خرجوا معه من مسرح ستانسلافسكي بتأسيسِ مسرحهِ الخاص القائم على التجريب والبحث المسرحيّ والذي سمّاهُ “مدرسة الفنون الدرامية”، وفي هذا المسرح أنتجَ أعمالاً مسرحية جالَ فيها مسارح العالم في برلين وروما وباريس وبروكسل وبلغراد وبودابست وهلسنكي ولندن وميونخ وغيرها من المدن الاوروبية.

حصلَ على وسام ستانسلافسكي عام 1988 عن أعمالِهِ المسرحية، ووساماً من رتبة فارس في مجالِ الأدب والفن من الحكومة الفرنسية 1989. في 1995 تلقّى دعوةً للعمل في مسرحِ “موس سوفيات” الشهير في موسكو الذي قدّمَ للمسرح أهمَّ الأعمالِ المسرحية وعملَ فيهِ أبرزُ المخرجين والممثلين الروس. أخرجَ للمسرح السوفياتي والروسي أكثر من خمسة عشر عملاً مسرحياً على خشبات أهم المسارح الروسية، وفي الخارج قام بإخراج تسعة اعمال مسرحية بدءًا من 1992 حتى 2016.

وفي السينما عمل أناتولي فاسيلييف كممثّلٍ في أكثر من خمسين فيلماً سينمائياً، كان أهمُّها دورُهُ في فيلم درامي بعنوان “الفريق” ( L’Equipage) الذي نالَ عليهِ أهم الجوائز السينمائية. بينَ 2005 و 2006 تعرّضَ اناتولي فاسيلييف لتضييقِ الخناق عليه إدارياً من قبل السلطات الإدارية في بلدية موسكو حيثُ صدرَ قرار عن رئيس بلدية موسكو يمنع فاسيلييف من إدارة المكان الذي يشغله كمركز لمؤسسته المسرحية “مدرسة الفن الدرامي” وتحويله إلى إدارة أخرى وبذلك تم عزله وحرمانه من متابعة العمل في مشروعه المسرحي فما كان منه إلا أن غادر بلاده ليستقر في باريس بشكل نهائي.

في السنوات الأخيرة اتجه اناتولي فاسيلييف للعمل البحثي والأكاديمي وجال في المدن والجامعات ومراكز الأبحاث الأوروبية المتخصصة بالفن المسرحي حيث أقام العديد من المحاضرات وورش العمل البحثية كان أهمها عمله في “معهد غروتوفسكي” في بولونيا، وفي برنامج البحث والتدريب المسرحي للدول الأوروبية في فينيسيا – إيطاليا. وبعد سنواتِ طويلة من التمثيل والإخراجِ والبحث والمحاضرات في روسيا وأوروبا يعودُ المسرحي الكبير في العام 2016 الحالي إلى الإخراج في عملٍ من إنتاج مسرح “الكوميدي فرانسيز” في باريس بعنوان” La Musica Deuxieme” (الموسيقا الثانية).
خلال مسيرتهِ المسرحية والفنية حصدَ أناتولي فاسيلييف العديد من الجوائز والتقديرات في البلدان الأوروبية كما في بلده، كانَ أهمُّها حصوله مع المخرج الروسي الكبير إيغور بوبوف على أرفع وسام روسي يمنح للفنانين والمبدعين في روسيا هو الوسام الوطني الأكبر في الفن والأدب.

 

المصادر: AL MASRA7 NEWS – Wikipedia

وسوم: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


الساعة