ديانا قاسم: تأمّلات يوم المسرح

 مارس 27, 2019

7GATES ديانا قاسم 

لأنّ المسرح هو أكثر فنّ مرتبط بنمط الحياة والسلوك وبناء فلسفتنا الخاصة

حول العلاقات الإنسانية والمهنيّة.

أتمنى أن تصبح احتفالاتنا السورية في يوم المسرح العالمي تدريباً إنسانياً حول موقفنا من التالي. أتمنّى أن نتخلّص من التمييز العنصريّ تجاه البشر (الإناث) اللواتي تعملن في المجالات الفنية. لا أقصد كليشيه “أن نتخلص من الأحكام المسبقة”، ما رأيكم أن نتخلّص من الأحكام المطلقة عموماً على الآخرين وعلى ذواتنا!

وأريد أن ألفت الانتباه إلى وعينا جميعاً بأنَّ هذهِ الممارسات لا تتمّ بالضرورة من قبل ذكور أو من خارج الوسط الفني أو الثقافي حصراً. فهذا قد يصدر عن مجتمعات محافظة، أو من قبل زميلات تربّين على المفاهيم الذكوريّة التقليدية، والأسوأ حين يصدر أيضاً عن مجتمعات المجالات الدراسيّة العلميّة ممّن ليس لديهم المعرفة الكافية حول مضامين الاختصاصات الإنسانية أو الاجتماعية.

أذكرُ عندما كنت طالبة في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق أنَّ بعض الصديقات، خاصّة أقسام التمثيل والرقص، ييتجنبن ذكر أنهن يدرسنَ في المعهد لكي يختصرنّ على أنفسهنّ جدلاً ما في الشارع.

تحيّتي لكلّ المهنيّات المحترفات والطالبات الإناث اللواتي تعملنَ في هذا المجال ضمن ظروف معقّدة. الفن يعلمهنّ القوّة، لذلك لن يوقفهنّ شيء، لكنَّ الإشارة إلى بعض المفاهيم الخاطئة ضروريّة.

… أن نعرفَ في مسرحنا الكثيرَ من المخرجات والكاتبات، وأن تشجعن هؤلاء زميلاتهنّ، وأن يصبحَ الطقس العام في المسرح السوري تعاونيّاً أكثر، مترفّعاً عن الانقسامات والتقييم السلبي، أن نستخدمَ المسرح، الذي طالما كان رفيقَ المضطهدين والفقراء والأقليات، أكثر في الاتحاد، والعلاج والشوارع والقرى والمدارس وتعليم الأطفال، وفي البيوت- إلى بيتهِ الدمشقيّ حيثُ بدأ.

لنتذكر معاً في اليوم المسرح:

أنّ دراسة المسرح أو أي مجال ثقافي أو فني هي عمل شاق ومليء بالتحديات مثلهُ مثل مجالكَ العلميّ بالضبط وأحياناً أكثر! الفن هو ثقافة وهو علميّ كالعلم- ولا أعني أن أرفعهُ بتشبيهه للعلم فهو سلفاً كذلك- لكنّي أوضّح نظرتي الخاصّة تجاه طرق صناعة الفن وصياغة نظرياته وتطويرها ويوافقني فيها مدارس أوروبية عريقة. الفن إيديولوجيا خطيرة جداً، فإن لم نحلّلها بشكل جدّي ستهيمن على مجتمعنا بشكل خاطئ وتجاريّ.

النّاقدَ _الأكاديمي والموضوعيّ والإيجابيّ_ هو صديقك.

يمكننا تطوير العلاقة مع النقد الفنيّ والنظرة إلى النقد المسرحيّ عبرَ توجيه النّقاد إلى البحث في الأعمال الفنية بدلاً من النظر إليها فحسب على طريقةِ التّقريرِ الصّحفيّ. إنَّ التركيز على الأعمال الجيدة ولفت النظر إليها والتسويق لأصحابها هو طريقة فعّالة لجذب المجتمع إلى الناقد. في بعض الدول الأوروبية، يتدافع الجمهور إلى عرضِ ما خاصّةً إذا دُعيَ ناقد للتحدث عنه.

إن أردتم جيلاً منفتحاً وعالميَاً، أرسلوهم إلى تدريبات المسرح، خاصّة إن لم تكن مهنتهم المنتظرة، لأن المسرح صحّيّ ويعلّم الالتزام والاستقلاليّة والقوّة والتساوي بين الجنسين.

وبالنسبةِ للمسرح في الشرق الأوسط

فهو أحدُ منافذِ الحريّة الفكريّة القليلة.

وسوم: , , , , , ,



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


الساعة