مدينة المروج الأثريّة

 نوفمبر 15, 2016

وجيه قاسم 7GATES

مدرّس وباحث في التّاريخ

dsc01030

دلّت الاكتشافات الحديثة في السّاحل المتوسطي لمدينة اللاذقية على وجود مدينة أثرية إلى الغرب من مدينة أوغاريت الخالدة أو الشهيرة بأبجديتها. هذه المدينة موجودة بالقرب من قرية قديمة هي المروج، لذلك سأطلق عليها هذه التسمية وسكانها ينتمون إلى نفس القدم التاريخي وسميت بهذا الاسم لوجود المروج الخضراء فيها ونشاطها الزراعي المزدهر. لقد ازدهرت مدينة المروج الأثرية في نفس فترة ازدهار مدينة أوغاريت وكانت معاصرة لها بين القرن السادس عشر قبل الميلاد حتى القرن الثاني عشر للميلاد وهذه الفترة الذهبية للتاريخ الأوغاريتي.

15128784_1288477244526676_1410779182_n

بنيت هذه المدينة من حجارة النحيت بالتاء أو النحيد بالدال والتسمية مأخوذة عن النحت على الصخور بالإضافة إلى استخراج حجارة الجمش والمأخوذة كقطع صغيرة والمنتقاة من الأرض الزراعية المجاورة لها كنوع من تحضير الأرض للعمل الزراعي والاستفادة منها في البناء. إلى جانب هذه الحجارة المستعملة بالبناء استعملت حجارة ذات أصل بازلتي وهذه موجودة في الجدران التي مازالت بقاياها تدل على هذه المدينة مما يدل على أن البركان أقدم من هذه الفترة.

تمتعت المدينة الأثرية المروج بمرفأ طبيعي بيضوي الشكل محمي من ثلاث جهات وفتحته الضيقة لدخول السفن إليه من جهة الجنوب وهذا المرفأ باستطاعته حماية السفن التجارية العائدة لتلك الفترة. اختارَ الفينيقيون الموقع بعناية فائقة وبخبرة كبيرة تمتعوا بها بانتقاء المواقع الهامة التي تحولت جميعها إلى أكبر المدن اليوم على البحر المتوسط سواء الساحل الأوروبي أو الساحل الإفريقي أو الساحل الآسيوي على البحر المتوسط.

١- تمتع الموقع بالإطلالة الهامة على البحر المتوسط.

٢- تمتع الموقع بالصخور الرملية الصالحة لإقامة الملاحات فاستخرجوا الملح وتوفّرها أكثر من حاجة المدينة مما يدل مما يدل على أنهم استخلصوا الملح من مياه البحر وتاجروا فيه وعملوا بالصيد من خلال شاطئ وخليج كبير وهادئ بالإضافة إلى هذا الخليج الشتوي الأصغر من الخليج الجنوبي.

٣- تمتعت بوجود سهل خصب يصلح للزراعة زرعوا فيه أنواع كثيرة من البذور كالقمح والشعير و أشجار الزيتون والتين والعنب.

٤- توفرت مياه الشرب وذلك بالحصول عليها من آبار محفورة بالصخور لا تبعد عن البحر أكثر من ٥٠٠ متر تقريباً وهي مياه عذبة.

٥- تمتعت بوجود سور يحميها وطول السور الموجودة بقاياه حتى الآن يدل على اتساع هذه المدينة الأثرية.

وسوم: , , , , , , , ,



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


الساعة