مقطع من الخبز اليوميّ_ بصوت فرح حوارنة

 أبريل 10, 2016

أداء صوتي: فرح حوارنة، هندسة صوت: سامي فريحات 7GATES

إعداد ديانا قاسم

قراءات مسرحية: من قلبِ المسرح..

“هل يمكنُ أن أعرّفكَ بنفسي، هل لديكَ الرّغبة في أن تمنحني بضعَ ثوانٍ من وقتك، لن يكونَ الأمرُ تافهاً…”[1]

بغرضِ التعريفِ بنصوصٍ مسرحيّة هامّة، ونشرِ الثقافة المسرحية وقراءة المسرح، بالإضافة إلى الإضاءة على بعض النصوص الجديدة؛ يقدّمُ هذا المشروع مجموعةً من المقاطعِ المسرحية الصوتيّة مُسَجَّلة. تمَّ انتقاءُ هذهِ المقاطع من نصوصٍ مسرحية متنوّعة تنتمي إلى المسرحِ الحديث والمعاصر؛ من المسرح العربي والعالمي (فرنسا، ألمانيا، النرويج، روسيا…)؛ لكُتّابٍ مثل سعد الله ونوس، أنطون تشيخوف، هنريك إبسن، جان لوك لاغارس، برنار ماري كولتيس، جزينا دانك فارت، كاريل تشرشل.. إلخ، تعبّرُ عن موضوعاتٍ تمسّنا، وتحكي إشكاليّاتِ الإنسان المتنوّعة في الحب والفراق، العزلة والعُنف، الاضطهاد والحرية، السعادة والحزن والحرب والمرض، إلخ..

في التسجيل، تقرأ فرح حوارنة مقطعاً على لسانِ شخصيّةِ نيلكا، يتصفُ بأسلوبٍ صادم، في طريقةِ عرضِ الحياةِ اليوميّة المعاصرة بما تتضمّنهُ من قالبٍ قاسٍ يضعُ البشرَ في إطارِ سخريةٍ لاذعة، ونظامٍ روتينيّ قاتل، يفرضُ العزلة.. ذلكَ يقولهُ النّص عبرَ المكانِ الدرامي، وأيضاً عبرَ البناء؛ مونولوغات متوازية لجميعِ الشخصيّات. ويمكنُ ملاحظة تأثيرات “مسرح الحياة اليوميّة” في هذا النّص، في اللغة وطبيعة الشخصيّات، والمكان، والتّقطيع، والموضوع. 

وعن الإلقاءِ في المسرحِ فإنّهُ فنُّ لفظِ النّصِّ المسرحيّ، وتتفاوتُ طبيعةُ الإلقاءِ المسرحي ما بينَ إبرازِ قيمةِ الصوتِ كعنصرٍ سمعيّ في لفظٍ أقرب إلى الترتيل (تنغيم مٌفَخّم إفرادي أو جماعي؛ كنموذجِ المسرحِ الإغريقي والشرقي) وبينَ إبرازِ المعنى من خلالِ إلقاءٍ طبيعيّ يشبهُ لهجةَ الحديثِ العاديّ، وذلكَ تبعاً لاختلافِ مدارسِ التمثيل.[2]

[1] – جيزينا دانك فارت. (2009). نصوص من المسرح الألماني المعاصر- الخُبز اليومي. (ترجمة: فوزية حسن) القاهرة: المركز الثقافي الألماني، ص: 8، 9، 24، 30.

[2]– ماري الياس، حنان قصاب حسن. (1997). المعجم المسرحي – مفاهيم ومصطلحات المسرح وفنون العرض. بيروت: مكتبة لبنان ناشرون، ص: 60- 62.

وسوم: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


الساعة